الأحد، يوليو 15، 2007

تواصل مع كريم

تواصل مع كريم

نود أن نعلن عن تدشين حملة مراسلة جديدة لكريم حيث سيحصل مؤيديه على فرصة التواصل معه مباشرة، لقد تلقى البعض منكم بالفعل ردود محملة بالشكر من كريم، و هذا أمر عظيم! و لكن حان الوقت لنتأكد من أن كريم مازال يشغل مكانا في عقول الناس، فقد استوضحنا من رسالته الأخيرة أنه بحاجة إلى التواصل، لاسيما مع مؤيديه من جميع أنحاء العالم. فأنتم على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لكريم، و أنتم الوحيدون القادرون حقا على مساعدته، و لهذا عليكم استغلال الفرصة و إحداث فارق أكبر في حياته، من خلال التعرف عليه عن قرب و إخباره بمن يقف خلفه و يؤيده!

و إليكم الطريقة التي ننوي تسيير الحملة وفقا لها:

في يوم 15 من كل شهر، سوف نتحد جميعا في العالم بأسره على كتابة خطابات تأييد لكريم. حيث يمكنكم القيام بذلك بإحدى طريقتين:

- لمن يعانون ضيق الوقت، يمكنكم فقط الاتصال بنا و ترك أسمائكم بالكامل، و رسائل إلى كريم، و عناوينكم. و سوف نتولى نحن مسئولية إرسال خطاباتكم إليه. نرجو مراعاة أن تكون الرسالة طويلة بما يكفي لخطاب – الرسالة النموذجية لا تقل عن 5-7 جمل.

- أرسل رسالة إلى كريم بنفسك على هذا العنوان.

الخيار الأخير يزيد من احتمالات رد كريم عليك مباشرة و بشكل شخصي. و القرار في النهاية قرارك.

قد تسأل نفسك "ما الذي يدعوني لتكلف عناء القيام بذلك؟" الإجابة هي أنك ستبعث في كريم الإحساس بالأمان و العناية و الحب. فهو، قبل كل شيء، شاب برئ كل جريمته هي شجاعته في التعبير عن رأيه، و هو يستحق بقدر ما يحتاج إلى دعمنا. خذ من وقتك دقائق، أكتب رسالة طويلة كانت أم قصيرة! فقط دفعة مؤيدة لتشجيعه على الصمود و المواصلة بنفس القوة.

لمساعدتنا على تبليغ كلمتنا بشأن حملة الخطابات إلى كريم، أكتب بوست للإعلان عن الحملة و التذكير بها في يوم 15 من كل شهر، و سنبدأ من 15 يوليو/تموز الجاري. يمكنك إضافة نسخة من خطابك إلى كريم ليطلع عليها قرائك لعلهم يستلهمون منه ما يحفزهم على الكتابة إلى كريم أيضا.

أحصل على كود الحملة من هنا لأجل مدونتك!

أسئلة متكررة بشأن الخطابات:

س: ما هي اللغة التي أستخدمها؟

ج: الإنجليزية و العربية. حيث أن كريم يفهم و يكتب كليهما، إنجليزيته ليست ممتازة لكن يمكنكم فهمها بسهولة.

س: لقد أرسلت خطابا إلى كريم لكنه لم يرد، فلماذا؟

ج: لا يمكننا قط التأكد من وصول الخطابات إلى يد كريم. فأحيانا يتأكد لنا ذلك عندما يرسل لنا بخطاب، و أحيانا أخرى لا يرسل أي شيء، و أحيانا أخرى لا يتمكن هو من الإرسال. فليس من السهل على أي سجين التواصل مع الآخرين في العالم الخارجي، خاصة الأجانب منهم. و لكن تبقى مسألة مراسلته أمرا مهما و يستحق المحاولة، و لمصلحته نرجوكم عدم التوقف عن التواصل معه.

س: ما هو عنوان كريم؟

ج: العنوان موجود هنا و موجود أيضا على صفحة "Write to Kareem!" ملحوظة: إن كنتم قد حفظتم الصفحة القديمة التي تحتوى العنوان، فعليكم العلم بأنه تم تغييرها. أعد النظر و تأكد من أنك ترسل إلى العنوان الصحيح المنشور حديثا.

نشكر بشدة كل من هب لعمل ذلك! فأنتم قد لا تتصورون حجم المساعدة التي تقدمونها إلى كريم.

يمكنكم البدء من الآن! أحصل على البانر .. أكتب خطاب .. بلغ الآخرين .. ساعد كريم .. ساعد حرية التعبير!

هناك تعليق واحد:

Samir يقول...

انا مبسوط جدا بالفكرة دي. بيشو كان كلمني عنها. عدد الجوابات منه دعم نفسي لكريم ومنه اعطاء ثقل للقضية وبث الرهبة في قلوب الجهلة.

سوف احاول الانتظام معكم في هذا الأمر.