الأحد، أبريل ١٥، ٢٠٠٧

الحريه لعبد المنعم محمود

الحرية لعبد المنعم محمود


من عبد الكريم الى عبد المنعم لم يعد هناك فرقا
و يستمر القمع و يستمر مصير خيرة شباب مصر الى السجون و المعتقلات فى ظل حكم الدوله البوليسيه القذره
ليس هناك مكانا للحريه و لا لاى شئ يخالف هوى الحكام
تلك الاجهزة القمعيه لا تفرق بين صغير و كبير رجل ام امراة مسلم او مسيحى ملحد ام اخوان كلها لا تشكل فروقا كبيرة امام سياط الجلادين
انها لا تدافع عن اى شئ سوى نفسها
فهى لا تدافع عن دين او معتقد او دوله انها لا تدافع عن اى شئ سوى تكريس قوى الظلم
الحريه لعبد المنعم
الحريه لكل الاسرى فى سجون مبارك