الثلاثاء، مارس 27، 2007

مظاهرة الاخوان فى جامعة الاسكندرية ضد التعديلات الدستوريه

















رفع الطلاب اكفان رمزيه لدلاله على قتل التعديلات الاخيره للحريات والاشراف القضائى و المواطن المصرى


















سار الطلاب فيما يشبه بجنازه رمزيه للدعوه الى مقاطعه الاستفتاء




















لافتات حملها الطلاب للتعبير عن رفضهم للتعديل و دعوة للمقاطعه




















و تحركت المسيره



































و احتشد الطلاب فى ساحة الكليه


و على الرغم من ذلك لا اعتقد ان هذا كان مجديا باى صوره من الصور وربما ان المقاطعه كانت طبيعيه حيث لا يهتم اى طالب من هؤلاء -غير طلاب الاخوان والمعارضه و ذوى الميول السياسيه -بموضوع التعديلات او غيره
لكنهم يحتفظون باشياء اخرى ذات اهميه اكبر عل غرار حفلة رامى صبرى التى يحتشد من اجلها الالاف و احدث الاغانى والكليبات و اعياد الحب واعياد الميلاد كل تلك الاشياء قد تلقى اقبالا شديدا عند الطالب المصرى
و لكن الاشياء الاخرى مثل تعديل الدستور و الاعتقالات لا يهتم بها هذا الجيل العبقرى
و لكن مستقبلا سيشعر كل منهم بتفاهته الشديده عندما ترك بلده تنهب وتسرق و تغتصب امام عينيه و لم يتحرك لنجدتها

وعلى الرغم من اننى لست اخوانيا و لا امتلك ميولا اخوانيه و لكننى لا املك غير ان احترم تلك الجماعه النشطه و التى واجهت استبدادا مضاعفا من الطاغيه مبارك و الرغم من ذلك لم تتوقف لحظه عن اكمال نشاطها فكل الاحترام لتلك الجماعه سواء وافقناها ام لا

ليست هناك تعليقات: